الأكثر مشاهدة

09 10:50 2020 جويلية

تمكنت الوحدات التابعة للنسيج الأمني المكلف بحماية المؤسسات المالية والبنكية (شرطة النجدة و الطريق العمومي) بإقليم الأمن الوطني بصفاقس بالإدارة العامة للأمن العمومي في حدود الساعة 9 من صباح اليوم الخميس من إحباط عملية سطو على أحد الفروع البنكية بطريق قرمدة صفاقس المدينة

على المباشر

Musique
Musique
تنشيط عزيزة بيار
سياسية

سمير الشفي: حل الأزمة ليس بالضرورة عبر عقد مؤتمر وطني للانقاذ

03 14:57 2020 جوان
سمير الشفي
اعتبر الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفي خلال حضوره اليوم الاربعاء في برنامج "هنا تونس" عبر موجات ديوان أف أم، أن حل الأزمة السياسية الراهنة بالبلاد ليس بالضروروة عبر عقد مؤتمر وطني للانقاذ على حد تعبيره.

وقال الشفي " نحن لا نستبق الأحداث بل نريد التحاور مع كل القوى المدنية والسياسية والمنظمات الوطنية ومؤسسات الدولة حتى نتفق على تشخيص واضح وخطوط كبرى للخروج من هذا الوضع الذي تمر به البلاد.

وتابع محدثنا " قد نصل الى حلول تكون أنجع وأسرع وأقل كلفة وليس بالضرورة عبر عقد مؤتمر وطني للانقاذ.

وأفاد الشفي بأن المنظمة الشغيلة بصدد التشاور مع كافة القوى الوطنية بما فيهم رئيس الجمهورية وتم التطرق الى الوضع العام بالبلاد على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.

وأضاف الشفي " الاتحاد كانت له تجربة في ادارة مثل هذه الأزمات والخلافات وتمكن مع شركائه في الحوار الوطني من رسم ملامح خارطة طريق أفضت الى العبور وتجاوز أزمة سياسية كادت تعصف بالسلم الاجتماعي بالبلاد سنة 2013.

وشدد سمير الشفي على ضرورة أن يعي الطيف المجتمعي المدني والسياسي بأهمية الخروج من الأزمة وأن يقتنع الجميع بضروروة الجلوس في إطار فكر وعقل وطني يغلب المصلحة الوطنية على الاعتبارات الأخرى.

 

كاتب المقال La rédaction

كلمات مفتاح

آخر الأخبار

منذ 15 دقيقة

أعلنت وزارة الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات اليوم السبت 11 جويلية 2020، تسجيل 470 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 8 حالات وفاة في الساعات الـ24 الاخيرة، لتتجاوز بذلك حصيلة وفيات الكورونا في الجزائر الألف حالة لتصل إلى 1004 حالات

منذ ساعة

قال النائب بمجلس نواب الشعب، ياسين العياري مساء اليوم السبت 11 جويلية 2020، في تدوينة له عبر صفحته على 'الفايسبوك'،إن 'البلاد تتجه بسرعة نحو فريش سياسي و مشكي و عاود أو نحو توازن الرعب بين الفاشلين'، وفيما يلي نص التدوينة:

{}