الأكثر مشاهدة

25 16:43 2020 فيفري

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عن مواعيد مباراتي الجولتين الثالثة و الرابعة من تصفيات كأس الأمم الأفريقية الكاميرون 2021، بالإضافة الى طاقم تحكيم المقابلتين، وفق البرنامج التالي :

على المباشر

اليوم خير
برنامج ترفيهي منوع يشمل استضافات فنية، سكاتشات هزلية، موسيقى، مسابقات وألعاب مراسلات خارجية
تنشيط إيمان سكوحي
سياسية

قيس سعيد:" لا نريد وعود كافور الإخشيدي ..ولا للمتاجرة ببؤس التونسيين"

23 14:09 2019 سبتمبر
قال المرشح الرئاسي قيس سعيد في حوار للديوان اف ام أن الشباب التونسي صنع تاريخا جديدا مؤكدا أن علماء السياسة والاجتماع سيتوقفون كثيرا أمام ما يحصل اليوم في تونس، معبرا ما قام به الشعب التونسي ثورة بكل المقاييس قائلا

هي ثورة بكل المقاييس لكن في نطاق الشرعية. ما حصل في المدن التونسية، شعب ثائر في إطار الشرعية وبكثير من التحضر وبمنتهى الانضباط والشعور بالمسؤولية... صفحة جديدة في التاريخ يكتبها الشعب التونسي."

وأضاف سعيد أنه لم يتفاجأ بفوزه في الدور الأول نظرا للدعم الذي وجده في عديد المناطق التي زارها خلال حملته الانتخابية مشيرا الى أن " القضية لا تتعلق بالفوز أو بسباق انتخابي او بتنافس مع أي كان بل تتعلق بمشروع فكري قائلا "لقد قمت بطرح مجموعة من الأفكار على الشباب وتفاعل معها الكثيرون وتم النقاش حولها في جلسات في لقاءات مباشرة في الشوارع والمقاهي والأسواق.." مؤكدا أن الجلسات كانت بإدارة الشباب أنفسهم.

وأكد المرشح الرئاسي الذي تصدر الترتيب في الدور الأول للرئاسية انه تناقش مع الشباب " في أفكار وتصورات جديدة للمرحلة الجديدة وقد لقيت هذه الأفكار صدى كبيرا عندهم"، مؤكدا أنه "لم يقم بحملة انتخابية تقليدية بل بحملة تفسيرية تتمحور حول الوسائل القانونية (الدستورية) التي تتيح للشبان تحقيق أحلامهم" مؤكدا أن أعضاء حملته هم من المتطوعين، قائلا "لا أموال لنا هي مجرد تبرعات ساهم بها كل من آمن بهذا المشروع وقد تراوحت بين 200 مليم و 8 دنانير كنا نتشارك في النقل والأكل. لقد قام الشباب بمعجزة"، مشيرا الى أن إحدى الزيارات لثلاث ولايات لم تكلفهم غير 37 دينارا.

ليس برنامجا لبيع الأوهام

وحول برنامجه الانتخابي، أكد سعيد أنه " لم يكن برنامجا على غرار البرامج المعهودة والتقليدية ولم يكن برنامجا لبيع الأوهام والأحلام الوردية بل كان نقاشا حول تصور جديد لبناء سياسي وإداري جديد لترتقي فيه إرادة الشعب إلى مستوى القرار.

وقال سعيد أن الشعب "يعرف ماذا يريد ..وسنمكنه من الآليات القانونية ليعرف ماذا يريد" مشيرا الى أن الآليات تتمثل في تركيز مجالس محلية . يتكون المجلس من سبعة أعضاء منتخبين بالاقتراع العام الحر والمباشر بالأغلبية في دورتين وممثلين عن الإدارات المحلية إن وجدت وممثل عن ذوي الحاجيات الخصوصية في كل عمادة. ومن شروط الترشح لهذه المجالس المحلية تزكية المرشح من قبل عدد من الناخبين والناخبات بالتناصف في مستوى كل عمادة على أن يكون ربع التزكيات من شباب لم يتجاوزا ال35 سنة وكل مرشح يجب أن يكون ابن المنطقة ويعلم كل خصوصياتها وأي سرقة أو تدليس للتزكيات يحرم بموجبها من الانتخاب. ومن وظائف هذا المجلس المحلي هو اقتراح وضع مشاريع تنموية محليا ومتابعة تنفيذها.

وأوضح سعيد أن مشروع التنمية سيكون نابعا من إرادة الشعب من أجل خلق الثروة في تلك المناطق مؤكدا أن المجتمع المدني سيكون الفاعل الرئيسي قائلا "نحتاج تنظيما سياسيا وادريا جديدا يتمحور حول الديمقراطية المحلية ويكون عماده المجالس المحلية مع أعضاء منتخبين يمكن إقالتهم أثناء ولايتهم".

وأكد المرشح الرئاسي المتأهل للدور الثاني أن"مجلس النواب يجب ان يتكون من 265 نائبا، يعني نائب عن كل مجلس محلي بالإضافة الى 11 نائبا عن التونسيين الذين يعيشون خارج تونس.. وهذا يعني ان الإرادة الشعبية المهمَّشة ستساهم في وضع التشريعات والقوانين التي ترغب فيها وليس المركز من سيفرض التشريعات ".

" لم انْتَمِ ولن انتمي لأي حزب "

وأكد سعيد أنه لم ينتم ولن ينتمي لأي حزب مشيرا الى انتمائه الوحيد لحزب دون تأشيرة هو حزب الشعب قائلا "من أراد أن يدعّم هذا المشروع فليدعمه. سأقبل بدعم الجميع بما فيهم الإسلاميين... ولكن الدعم سيكون للمشروع الذي اطرحه وليس لشخصي. كل من يريد الانضمام إليه هو حرّ في القيام بذلك."

لكن المرشح الرئاسي للدور الثاني أكد أنه لن يدخل في صفقات أو تحالفات مع أي جهة او أي حزب مشيرا الى أنّ الثقة التي وضعها الشباب التونسي هي أمانة سيحملها طوال حياته ولن يفرط فيها ولن يعوضها بتوافقات أو تحالفات.

"لست منافسا للقروي"

وحول قضية نبيل القروي منافسه في الدور الثاني، قال سعيد " لست منافسا لأي كان ولست في سباق مع أي كان. لا نبيل القروي ولا غيره. انا أطرح مشروعا للشعب التونسي و إذا قبل به فهو المنتصر والفائز في الانتخابات. انا لا ألهث وراء قصر قرطاج ولا منصب رئيس الجمهورية"، مشيرا الى انّ بقاء نبيل القروي في السجن أمر غير عادي بكل المقاييس مبينا ان وجود قضاء مستقل خير من ألف دستور وان على القضاء حسم هذه المسالة في اقرب وقت للخروج من هذا الوضع الغريب.

"الثورة لم تكتمل"

وبيّن سعيّد ان الثورة لم تكتمل وأنه تم إجهاضها يوم 14 جانفي مشيرا الى 8 سنوات من الثورة، لم يجن الشعب التونسي شيئا حيث تواصلت نفس الخيارات السياسية والاقتصادية السابقة قائلا "تونسيون يقتاتون من القمامة والخبز اليابس وشباب أصبح حطاما، أهذا نجاح للحكومات؟ لا اعتقد ذلك." مضيفا " لا نريد وعود كافور الاخشيدي ..لا المتاجرة ببؤس التونسيين والفقراء والبقية الباقية من الإنسان المحطم".

واعتبر سعيد أنه سيعمل على تغيير الدستور لكن في نطاق احترام القانون وعلويّته مشيرا الى أن الدساتير توضع على المقاس كاللباس والرداء او كالحذاء لإضفاء مشروعية على الحاكم . وعندما يأتي حاكم جديد يحاول تغيير الدستور وإطلاق الشماريخ. ويتحوّل الدستور الى اداة من أدوات الاستبداد مؤكدا أن الدستور الحقيقي هو من خطّه الشباب على الجدران وخرج من حناجرهم.

وحول موقفه من النظام السياسي في تونس، قال سعيّد أن القضية ليست في النظام السياسي بل في كيفية تطور الفكر السياسي قائلا " لو نأتي بالكونغرس الأمريكي ثم مجلس العموم البريطاني وتضعهم في باردو .. ثم نأتي بالبيت الابيض ونضعه في قرطاج و نأتي أيضا بالوزارة الأولى البريطانية ونضعها في القصبة .. إن لم يتطور الفكر السياسي لن يتغير أي شيء".

وختم سعيد قائلا "يسألونني من ورائي؟ اقول لهم بكل ثقة "ورائي هؤلاء الشباب المتطوعون. الصادقون والمخلصون الذين يطمحون للحرية والكرامة ويتطلعون لوطن حر.. لا اكترث بمن يصفني بـ"الرجل الآلي"..كنت اقول دائما ولازلت لنفسي ولهؤلاء الشباب " واصلوا سيركم ، واصلوا سيركم..لصنع تاريخ جديد لتونس."

آخر الفيديوهات

19 12:09 2020 فيفري

لأول مرة منذ 8 سنوات... هبوط أول طائرة من دمشق في مطار حلب الدولي ( فيديو )

13 12:54 2020 فيفري

مشكي و عاود : قريباً في قاعات السينما

12 13:53 2020 فيفري

صرّح الرئيس المدير العام لشركة الطرقات السيارة بدرالدين الهبيّل أن أشغال بناء محطّات الاستخلاص بالطريق السيارة صفاقس قابس ستنتهي خلال الصائفة المقبلة.

{}