الأكثر مشاهدة

25 17:26 2020 جانفي

تم بعد ظهر اليوم السبت 25 جانفي إعادة فتح الطريق السيارة صفاقس تونس بعد ان تم غلقه صباح ذات اليوم على مستوى معتمدية الحنشة من طرف عدد من الفلاحين، احتجاجا على تواصل تراجع أسعار الزيتون، حسب ما افاد به مبروك الدرويش احد المحتجين في تصريح لديوان اف ام

على المباشر

اليوم خير
برنامج ترفيهي منوع يشمل استضافات فنية، سكاتشات هزلية، موسيقى، مسابقات وألعاب مراسلات خارجية
تنشيط إيمان سكوحي

الميثاق الأخلاقي الصحفي  لإذاعة الديوان

 

يتضمن هذا الميثاق الأخلاقي المبادئ المثلى  التي يسعى صحفيو إذاعة الديوان الى التزام بها عند أداء عملهم الصحفي وفي علاقتهم بالجمهور.

ويستند هذا الميثاق إلى  المبادئ الأخلاقية الكونية كما تضمنتها المواثيق المرجعية للمهنة أي ميثاق الإتحاد الدولي للصحفيين وميثاق  النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وتكون بنوده كالاتي

  1. يلتزم  الصحفيون بالسعي إلى الحقيقة باعتبارها قيمة الصحافة الجوهرية وغايتها الكبرى.  

  2. يحمي الصحفيون السرّ المهني والمصادر ولا يستخدمون الطرق غير الشريفة للحصول على المعلومات  ولا يتخفون للحصول عليها ويوفون بالوعود التي يطلقونها للمصادر التي يتعاملون معها (كالمعلومات غير الصالحة للنشر off the record ) ولا يدفعون مقابلا للمعلومات التي يحصلون عليها.  

  3. يميّز الصحفيون بين المضامين الإشهارية والمضامين الصحفية ويتعاملون بحذر مع كل المضامين  الاتصالية التي ترد عليهم (كالبلاغات الصحفية) ويخضعونها دائما إلى المعالجة الصحفية حفاظا على استقلاليتهم وحتى لا يوظفون انفسهم لغايات غير صحفية  مما يسيء إلى مهمتهم الأولى أي السعي إلى الحقيقة.

  4. يتجنب الصحفيون الانحرافات المهنية و السرقات الفكرية  والكذب والتشويه والثلب والإساءة إلى الغير وتوجيه التهم دون حجة ويحترمون الحياة الشخصية للناس

  5. يقوم  الصحفيون بتصويب الأخطاء التي يرتكبونها في عملهم الصحفي بشكل طوعي وسريع ويقبلون بالحوار مع  الجمهور وبحقه في الاستفسار عن المنهجية التي يستخدمونها في عملهم ويقبلون بحق الجمهور في نقد الصحافة على قاعدة المواثيق الأخلاقية التي وضعها صحفيو الديوان أفم لأنفسهم أي ميثاق النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ومبادئ هذا الميثاق.   

  6. يتحرّى الصحفيون في المعلومات التي يحصلون عليها من المصادر المختلفة  ويعالجونها وفق المنهجية الصحفية الصارمة احتراما لحق الجمهور في أخبار موثوقة  ولا ينقلون الإشعاعات والمعلومات عن مصادر غير جديرة بالثقة حتى لا يتحولوا إلى وسيلة  يتم تتلاعب بها للتأثير في الرأي العام.

  7. يميز الصحفيون بين الخبر والتعليق لان للجمهور الحق في معرفة الوقائع الأصيلة دون توجيه أو تلاعب بها. ويمكن للصحفيون  أن يعلقوا على الوقائع والأحداث في إطار الأجناس الصحفية المتاحة.

  8. يلتزم الصحفيون بمبادئ هذا الميثاق عند استخدامهم لمواقع الشبكات الاجتماعية بما أنها فضاء عام. ويفصل صحفيو الديوان بين استخداماتهم الشخصية والمهنية لهذه المواقع حفاظا على مكانتهم الاعتبارية في المجتمع و على شرف المهنة واحتراما لسمعة إذاعة الديوان. كما أنهم يتفاعلون مع الجمهور في هذه المواقع وفق مبدأ الاحترام.  

{}