الأكثر مشاهدة

17 23:09 2021 سبتمبر

صدر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية، بتاريخ اليوم 17 سبتمبر 2021 قرار من مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة، ينصّ على اسناد تفويض إلى نزار عياد، متصرف عام ومدير عام إدارة مركزية مكلف بالتصرف في الموارد البشرية بالمصالح المشتركة لرئاسة الجمهورية ليمضي بالنيابة عن الوزيرة مديرة الديوان الرئاسي كل الوثائق الداخلة في حدود مشمولات أنظاره باستثناء القرارات ذات الصبغة الترتيبية.ودخل هذا القرار حيز التنفيذ من 25 أوت 2021.

على المباشر

Musique
Musique
تنشيط عزيزة بيار
عالم

36 جمعية تونسية تُندّد بالعملية الإرهابية بفرنسا

27 11:34 2021 أفريل
عملية رامبويي الارهابية
عبّرت 36 جمعية من المجتمع المدني عن تنديدها الشديد ب"العمل الشّنيع والجبان والمُسيئ لسمعة تونس" ، الذي اقترفه مرّة أخرى،أحد أفراد الجالية التونسية بفرنسا والذي أقدم على جريمة إرهابية ذهبت ضحيّتها مُواطنة فرنسية تعمل بمركز شرطة مدينة رامبويي الفرنسية.

وأدانت الجمعيات في بيان اصدرته اليوم الثلاثاء 27 أفريل 2021  "استمرار بعض الأحزاب، وخاصّة حركة النهضة و التنظيمات المُوالية لها منذ 2011 ومن اهمها حاليا "ائتلاف الكرامة"، في ترويج الخطابات المُحرّضة على الكراهية و الفتنة والعنف، عبر شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام وخاصة تلك الخارجة على القانون.

واشارت هذه الجمعيات الى ان الأبحاث الأولية تفيد أن هذه الجريمة تدخل ضمن سلسلة الأعمال الإرهابية، التي تقترفها حركات سياسية مُتطرّفة تُسمّي نفسها "إسلامية"، وتُوكل تنفيذها احيانا لعناصر ذات مُستوى ثقافي هزيل وقعت فريسة سهلة للخطابات الدعوية والتحريضية الحاقدة و المُضلّلة، التي ترعاها تلك التنظيمات. وقد وجدت مثل هذه الخطابات فُرصة سانحة ببلادنا جرّاء ما لاقته من الدعم او التغاضي و من طرف الأحزاب المُشاركة في الحكم طيلة العشرية الأخيرة.

وجدّدت الجمعيات تنديدها بهذه الأعمال الإجرامية الشنيعة التي يكون ضحاياها مُواطنات و مُواطنون أبرياء، كما عبّرت عن تضامنها الكلّي مع عائلات الضحايا و مع الشعب الفرنسي وعن أسفها إزاء ما ينتُج عن مثل هذه العمليات الإجرامية من تزايد حملات الكراهية والعنصرية تُجاه التونسيات والتونسيين وكافّة الأجانب المُقيمين في فرنسا وباقي الدول الأوروبية.

كما عبّرت عن أسفها للصّمت الطويل للسلطات الرسمية، التنفيذية والتشريعية، معتبرة بيان الحكومة، على أهمّيته، يُمثّل تراجعا في المواقف المبدئية الحازمة ضد الارهاب في الداخل والخارج و التي ميّزت السياسة التونسية طيلة العقود الماضية، ومنبّهة من تداعيات مثل هذا التردّد على صورة تونس في الخارج وعلى أفراد جالياتنا المُقيمة في جميع أنحاء العالم وخاصّة في فرنسا.

يشارالى ان تونسيا مقيما في فرنسا قام يوم الجمعة 23 افريل بطعن شرطية فرنسية مما ادى الى وفاتها ،وقد أُصيب برصاص الشرطة وتُوفي لاحقا، كما اعلنت النيابة العمومية لمكافحة الارهاب بفرنسا التحقيق في القضية وفق تقارير اعلامية فرنسية.

كاتب المقال La rédaction

كلمات مفتاح

آخر الأخبار

منذ ساعتين

تم تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لسيّدة اشتعلت النيران برأسها لمدة 40 ثانية دون أن تشعر بذلك.

منذ ساعات 3

أعلنت المنظمة الصحة العالمية، أن المتحورة دلتا طغت على المتحورات الثلاث الرئيسية المثيرة للقلق من كورونا في العالم التي باتت تشكل الآن نسبة صغيرة جداً من العينات التي يتم فحصها.

منذ ساعات 3

أكّد فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بمؤسسة التلفزة التونسية في بيان له، تعرض فريق التلفزة الوطنية بوحدة القصرين إلى حملة تنمر وتحريض بعد بث خطاب رئيس الجمهورية وما تخلله من انقطاع نتيجة الصعوبات التقنية لعدم توفر التحهيزات الضرورية للبث المباشر بسبب ضعف تجهيزات العمل لدى الوحدات الجهوية وبسبب اعلام مؤسسة التلفزة التونسية في ساعة متأخرة جدا من قبل الجهات المعنية قبيل انطلاق الكلمة بالاضافة الى ضعف التغطية بشبكة الانترنت في الجهة.

{}