الأكثر مشاهدة

20 11:26 2024 أفريل

أودع اللاعب الدولي السابق زياد التلمســاني اليوم السبت 20 أفريل 2024 قائمته المترشحة لانتحابات المكتب الجامعي بشكل رسمي بمكتب الضبط بالجامعة التونسية لكرة القدم

على المباشر

Raf Mag
لمّة العادة تطل كل صباح بأحلى Ambiance 🎊 وبالجو الي يتحب 🎀 ب Récap الأخبار 🗞️و في الدنيا اش صار وماصار 📰 في #Raf_Mag مع رفيق بوشناق و les Rafmagueurs من الإثنين للجمعة في #Raf_Mag مع رفيق بوشناق و les Rafmagueurs من الإثنين للجمعة ☀️ من 7:00 ل 9:30 متاع الصباح ابتداءا من 11 سبتمبر 2023
تنشيط رفيق بوشناق
اقتصاد

البنك الدولي يدعو تونس لاتخاذ إجراءات لتحقيق التحوّل نحو الاقتصاد الأزرق

26 23:58 2023 جانفي
63d2f01ebb75063d2f01ebb751.jpg
دعا البنك الدولي تونس إلى إرساء سلسلة من الإجراءات والبرامج في إطار خارطة الطريق لأجل التحوّل نحو الاقتصاد الأزرق، الذّي يشكل "فرصة سانحة لتحقيق التنمية المستديمة وخلق الثروة" في البلاد

وفي تقرير جاء تحت عنوان "فرصة سانحة لأجل تنمية مندمجة ومستديمة للبحر والمناطق الساحلية" نشره البنك الدولي، الخميس، أوصى بتركيز حوكمة مؤسساتية تشرك مجمل الأطراف المعنية مع ضمان التنسيق والترابط على مستوى السياسات العمومية والاستراتيجيات والمخططات والبرامج القطاعيّة.

ودعت المؤسسة الماليّة الدوليّة، أيضا، إلى تعزيز الموارد وآليات التمويل "الملائمة" و"المجددة" وبرامج ومشاريع الإقتصاد الأزرق. في هذا الإطار تمّ القيام بتحليل معمّق للاستثمارات المالية الضرورية لأجل التطوير الفعلي للاقتصاد الأزرق بهدف تحديد التمويلات المجددة لنمو أزرق (اصدار السندات ومنتجات التأمين والشراكة العمومية والخاصّة والاستثمارات الخاصّة) فضلا عن ارساء نظام ضريبي ملائم واقرار تشجيعات لفائدة الاستثمار الأزرق.

الاقتصاد الأزرق يسهم بنحو 14 بالمائة من الناتج الداخلي الخام الوطني

تتمتع تونس بسواحل تمتد على أكثر من 1300 كلم يقطنها 7،6 مليون ساكن (ما يعادل 66 بالمائة من سكان البلاد) يرتبط عيشهم بالموارد الشاطئية والبحرية.

واعتبر البنك الدولي، تبعا لذلك، أن الاقتصاد الأزرق يسهم بنسبة 14 بالمائة من الناتج الداخلي الخام ويمثل "فرصة أكيدة" لتنويع الاقتصاد البحري والساحلي.

وللاستفادة من هذه الفرصة وتطوير الاقتصاد الأزرق اعتبر البنك الدولي أنّه من الضروري الاهتمام، خصوصا، بالرأس المال الطبيعي، الذّي يظهر، اليوم، "علامات مقلقة للاستغلال المفرط والتدهور ان في الوسط البحري او البرّي".

وغالبا ما يشكل راس المال الطبيعي دعامة لكل النشاطات الاجتماعية والاقتصادية في البحر وعلى البر ممّا يستوجب حماية المكوّنات البحرية والشاطئية من خلال حمايتها وحماية التنوّع البيولوجي بهذين الوسطين.

وسيسهم ذلك في استدامة واداء كل مكوّنات الاقتصاد الأزرق، بحسب المصدر ذاته.

وأبرز تقرير البنك الدولي ضرورة تطوير قدرة الموارد البحرية والساحلية في مواجهة التغيّرات المناخيّة ممّا من شأنه أن يعمل على تعزيز صلابة القطاعات الأساسيّة ضمن الاقتصاد الأزرق على غرار السياحة والصيد وتربية الأحياء المائيّة.

كما دعا الى التوقي والتصرّف في التلوّث البحري والشاطئي بكل أنواعه وخصوصا التلوّث بالبلاستيك وتطوير سياحة بحرية وشاطئية مستديمة وقادرة على الصمود أمام التغيّرات المناخيّة.

وأفاد بأنّه رغم الكم من القوانين الموجودة المنظمة للمجال البحري والشاطئي هناك حاجة، اليوم، لتعزيز التناغم بين النصوص القطاعية والمتباينة وملىء الفراغات التشريعية في عدد من المجالات.

وبالنسبة للبنك الدولي، فان القدرة على تطوير والتصرّف في المعارف في المجال يبقى شرطا "لا يقل أهميّة" لتطوير النشاط الاقتصادي الازرق في تونس.

كما أوصى بتطوير الأنظمة الإعلامية الرقمية والجغرافية العملية والقابلة للنفاذ بالنسبة لمجمل مستعملي المناطق الساحلية والبحر، مبرزا ان الاستثمار في المعرفة يشكل "دعامة اساسية ضمن الإستراتيجية المستقبلية للاقتصاد الأزرق في تونس".

وقام البنك الدولي بتحفيز الصندوق الإئتماني PROBLUE للتعهد بالمرحلة الثانية من الدعم التقني تعزيزا لخارطة الطريق لاجل تنمية الاقتصاد الأزرق في تونس.

وتتمثل المرحلة الثانية من الدعم التقني للبنك الدولي لتونس في اجراء سلسلة من التحاليل والاستشارات بشأن السياسات المؤسساتية ودفع الاستثمار العمومي والخاص فضلا عن دعم حوار استراتيجي عملي مع الفاعلين المعنيين.

وات

كاتب المقال La rédaction

كلمات مفتاح

آخر الأخبار

منذ دقيقة 20

سجلت إدارة الأرصاد الجوية المركزية في تايوان ما لا يقل عن 218 زلزالا وهزة ارتدادية خلال يوم أمس الاثنين

منذ دقيقة 54

يتميز طقس اليوم الثلاثاء بسحب عابرة بأغلب المناطق تتكاثف تدريجيا بعد الظهر بالمناطق الغربية للوسط والشمال مع أمطار متفرقة ثم تشمل محليا الجهات الشرقية وتكون مؤقتا رعدية

منذ ساعات 8

على خلفية الأحداث الأخيرة التي شهدتها كل من معتمديتي جبنيانة و العامرة بسبب التواجد الكثيف للمهاجرين من دول افريقيا جنوب الصحراء