الأكثر مشاهدة

منذ ساعات 7

أدانت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الأربعاء العنف الذي مارسه الأمن ضدّ المصوّر الصحفي اسلام الحكيري مطالبة وزارة الداخلية بفتح تحقيق إداري في الموضوع والاطلاع على تسجيلات كاميرا المراقبة التي تعود لها بالنظر والتي وثقت عملية الاعتداء عليه.

على المباشر

Musique
Musique
تنشيط عزيزة بيار
وطنية

مصطفى عبد الكبير : الإفراج عن التونسيين تم بالتنسيق مع القنصلية التونسية بطرابلس

:تحديث 19 15:48 2019 فيفري
أكّد رئيس المرصد التونسي لحقوق الانسان، مصطفى عبد الكبير أن الإفراج

أكّد رئيس المرصد التونسي لحقوق الانسان،مصطفى عبد الكبير في تصريح لوكالة افريقيا للأنباء أن الإفراج عن التونسيين الذين اختطفتهم مجموعة مسلحة، تم بالتنسيق مع القنصلية التونسية بطرابلس، مضيفا أنه قام بعدة اتصالات مع أطراف ليبية كان لها الأثر الإيجابي في إطلاق سراح التونسيين الأربعة عشر الذين يعملون بمصفاة النفط بمدينة الزاوية الليبية.

وللإشارة فقد وصل التونسيون الذين تم اختطافهم الأسبوع الماضي في منطقة الزاوية في ليبيا مساء امس الاثنين إلى مطار تونس قرطاج حيث كان في استقبالهم وزير النقل هشام بن أحمد الذي أكد قيام الدولة التونسية بمجهودات كبيرة لإطلاق سراحهم، مشددا على أنه لم و لن يقع الرضوخ لمطالب الخاطفين المتمثلة في اطلاق سراح أحد الليبيين الموقوفين في تونس.

كاتب المقال La rédaction

كلمات مفتاح

آخر الأخبار

منذ دقيقة 18

أفاد محسن الدالي، رئيس وحدة الإعلام والاتصال بالمحكمة الإبتدائية بتونس ونائب وكيل الجمهورية، في تصريح للديوان اف ام، الأربعاء 27 جانفي 2021، بأنه تم فتح بحث عن طريق فرقة أمنية مختصة للتحرّي فيما تم تداوله بخصوص محاولة تسميم رئيس الجمهورية قيس سعيد، عن طريق طرد بريدي.

منذ دقيقة 37

أفادت وزارة المرأة والأسرة وكبار السنّ في بلاغ لها الأربعاء 27 جانفي 2021، أنه على إثر تداول مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يصور عملية إيقاف رجل وامرأة كانا على متن سيارة صحبة طفلين، فقد أذنت الوزيرة، بتكليف المندوب العام لحماية الطفولة بمتابعة وضعية الطفلين والتعهد بهما حسب الاختصاص الترابي على المستوى النفسي والاجتماعي مراعاة لمصلحتهما الفضلى والالتزام بالتعهد القضائي لفائدتهما إذا ما اقتضى الأمر ذلك.

منذ دقيقة 53

 وجد راسيل جونز، وهو بريطاني الجنسية، نفسه على عكازين بعد كسر كاحله خلال شهر جوان المنقضي، وفي الوقت نفسه ، لاحظ أن كلبه، بيلي، كان يعرج أيضًا.

{}