الأكثر مشاهدة

16 21:28 2022 أوت

أعلن الممثل لطفي العبدلي في منشور مقتضب مساء اليوم الثلاثاء 16 أوت 2022 على صفحته الرسمية بموقع فايسبوك عن الغاء جميع عروضه دون أن يقدم أي تفاصيل .

على المباشر

ديما لاباس
ديما لاباس
تنشيط
افكار

رأي: رسالة هادئة إلى السيد رئيس الجمهورية

:تحديث 13 09:04 2021 نوفمبر
حافظ الهنتاتي
بعد أن هدأت عاصفة أزمة النفايات في ولاية صفاقس ولو مؤقتا فانه من الواجب أن نستغل هذه الهدنة لنتدارس الموضوع بصفة هادئة ورصينة بعيدا عن التشنج والعاطفة والتخوين وتصفية الحسابات السياسية او الجهوية .فحتى وان وجدت كل هذه العناصر او عدد منها صلب الأزمة فانتم الادري من الجميع بخبايا الأمور.

ان التدخل  الأمني اثر قرار  فتح المصب  كان عنيفا جدا  وكان من باب أولى وأحرى  ان يقع التفاوض مع مواطني منطقة عقارب   ليومين  أو ثلاثة أيام واللجوء إلى  الإجراءات القانونية لتجاوز  التصدي لفتح المصب   وأثرها يمكن توظيف القوة غير المفرطة .فالأزمة التي تواصلت  على مدى 42 يوما كان يمكن ان تتواصل يومين او ثلاثة آخرين رغم  التأخير في التعاطي معها   للخروج بالحل . 

إن قضية النفايات  هي قضية هيكلية تقنية  وليست سياسية بالأساس  لكن الحلول التقنية لا يمكن   تنفيذها ما لم تستند على الثقة بين الحاكم والمحكوم  خاصة و أن منسوب الثقة بينهما  مفقود منذ سنوات  فنظام الحكم   في العشر سنوات الأخيرة  اظهر محدوديته نظرا للفساد الذي نخره على مدى العشرية  الماضية  . فعندما نقول فساد منظومة الحكم   فانه علينا أن لا  نتوقف عند الكلمة بل من واجبنا البحث عن تجلياتها الميدانية . لقد وصلت الأزمة في الوزارات  إلى مداها  البعيد ولعل أقصاها في  وزارة البيئة والوكالات التابعة لها.فلا ديوان التطهير ولا وكالات حماية البيئة وحماية الشريط الساحلي  أحسن حال من وكالة التصرف في النفايات  فكل أجهزة الدولة ضربها الفساد ونخرتها المحسوبية وقلة الكفاءة والتعيينات المشبوهة . ولو تفتح ملفات  هذه الأجهزة  فانه من غير المستغرب  ولا المستبعد أن نكتشف كوارث أكثر مما هو موجود في ملف التصرف في النفايات  والذي لن يغلق بغلق  او فتح مصب القنة .

إن الحلول الوقتية التي يمكن اعتمادها  لتجاوز  أزمة النفايات في صفاقس بوجهيها في المدينة وفي عقارب  وبقية المعتمديات  ستكون لها انعكاسات بيئية واجتماعية واقتصادية  مرتفعة جدا  قد لا نقدر ألان على قيس  مدى خطورتها    فكل  القرارات التي  اتخذت تحت   ضغط الشارع  في ظل تنامي أزمة  كانت فاتورتها باهضة . وفي كل الإجراءات التي اتخذت في عديد الأزمات لتي عاشتها البلاد منذ سنة 2011 أحسن مثال على ذلك .وهي كذلك  من الأسباب التي قادت إلى وصول بلادنا إلى  مشارف الإفلاس. فالمقترحات للخروج من الأزمة  لا يجب أن تقتصر على الحلول التقنية فقط بل من الواجب دراستها  من عديد الجوانب الأخرى  واستشراف انعكاساتها  القريبة والمتوسطة والبعيدة لمدى سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ومجتمعيا .

إن غياب خطة اتصالية  في تناول هذا الملف  منذ انطلاقته  يعد اكبر النواقص  التي أدت الى كل هذا الاحتقان والعنف . وهذا الغياب  صعّب  الوصول إلى حلول في الأيام الأخيرة. وحتى ما قدم منها   جاءت جافة  جدا  من دون  مواكبة . فالقرار الوحيد  الذي يتذكره المواطن هو قرار الغلق  ولا يتذكر اي اجراء من الاجراءات المصاحبة .إن أية عملية اتصالية توضيحية  وتفسيرية  تقوم على تقديم الحقائق دون تزيف  او نقصان   بحثا عن إعادة بناء الثقة المفقودة . فغياب الخطة الاتصالية  في هذه الأزمة أدى إلى رفض تام لكل ما صدر عن السلطة رغم أن بعضه صحيح في حين تم تصديق  خطاب المحتجين حتى وان بعضه مستعمل  للحشد والتجييش وهذا  متعارف عليه في كل الصراعات.
 وبالتوازي  لم يحقق الخروج المتأخر للمسؤوليين في وزارة البيئة  في  الإعلام   أي نتيجة  تذكر  فعنصر التوقيت إضافة إلى المردود الاتصالي الباهت لم يخدما السلطة لتطويق الأزمة وتجاوز تفاعلاتها . الخطيرة 
 ان البحث عن حل للازمة  لا بد أن يأخذ بعين الاعتبار مصلحة كل الإطراف  ولن يكون الحل على حساب احدهما  حتى لا يشعر البعض بالانتصار فيما  يسيطر على الطرف الآخر الشعور بالغبن . لقد أكدت الأزمة الأخيرة ولعلها  ليست  الوحيدة  غياب المواطنة وضعف الحوكمة . فالمصلحة العليا للبلاد والمصلحة العامة أصبحت لدى لمواطن عناوين للنهب والاستفراد بالسلطة  والفساد وذلك لما عاشه لمدة عشر سنوات . وهكذا لم يعد المواطن قابلا لأي قرار ما لم يراع مصلحته الذاتية الضيقة .فبروز مفهوم جديد يقوم على إن كل بلدية  لابد أن تتعامل مع نفاياتها  هو تمشي خاطئ وخطير. فالتضامن والتكافل بين الإفراد  والمجموعات والبلديات والمعتمديات والولايات  ليس شعارا أجوف بل هو أساسي لتواصل الدولة تامين كل الخدمات  الاجتماعية والاقتصادية وغيرها. فالمرافق العمومية  مهما كانت هي لكل أبناء الشعب التونسي ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقيم مصب في كل بلدية ومستتشفى جامعي في كل معتمدية  ومحكمة في  كل قرية.
 إن الحق في بيئة سليمة   مضمون في  المعاهدات و المواثيق الدولية  اي المنظومة الكونية لحقوق الإنسان  و هو مضمون كذلك  في الدستور . وهذا الحق لا يمكن أن يعطى لشخص  وسحب لآخر  أو لجهة ولا لأخرى او لولاية  على حساب أخرى . فمبدأ المساواة بين التونسيين هو الأعلى وفي المقابل على الدولة كذلك المساعدة  على الحد من الآلام التي قد يتسببها خيار  يفرضه الواقع وتفرضه المصلحة  كما عليها  العمل وبكل ما لديها من إمكانات للحد من تأثيرات تلك الخيارات. كما  من واجبها ان تفسر وتوضح للمواطن تلك الخيارات  وأخيرا عليها ان  تحاسب كل مقصّر أو فاسد  أو عديم الكفاءة عند تنفيذ تلك الخيارات  فعدم العقاب  هو أصل الداء في بلادنا 
 ان  اختزال  أزمة الحوكمة والحكم في تونس في الجانب السياسي خطئ كثيرا ما نقع فيه  نظرا  لهيمنة النقاش السياسي في العشر سنوات الأخيرة على المشهد العام للبلاد  فأوجه الأزمة عديدة ومتنوعة  ويتطلب تجاوزها توفر  عناصر عدة أهمها  عنصر الوقت وهو عنصر مفقود و وعنصر الثقة في  أجهزة الدولة  وهي  مهتزة  وعنصرالوضوح  وهو غائب الى حد اليوم وعنصر الإقدام وهو العنصر الوحيد الذي تجلى يوم25 جويلية  وهو غير كاف  يبقى عنصر الانتماء فهو مهترء
اختم وبكل هدوء ورصانة لأقول 
إن الذي  يملك  الصوت العالي  ليس هو صاحب الرأي السديد وللجميع إمكانية إعلاء  أصواتهم 
 والأصوات متنوعة ومختلفة 
 حافظ الهنتاتي

كاتب المقال La rédaction

كلمات مفتاح

آخر الأخبار

منذ دقيقتين

دارت اليوم الخميس قرعة التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا للأمم لمنتخبات أقل من 23 سنة، حيث ستكون المسابقة مؤهلة إلى الألعاب الأولمبية 2024

منذ دقائق 6

أفاد المعهد الوطني للرصد الجوي في بلاغ بإمكانية تسجيل أرقام قياسية للحرارة عشية اليوم وسط وجنوب البلاد

منذ دقيقة 51

أجرى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الخميس 18 أوت 2022، مكالمة هاتفية مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبّون، قدّم له فيها أحر التعازي في وفاة عدد من المواطنين الجزائريين إثر الحرائق التي اشتعلت بمناطق متعدّدة، متمنيا أن يمنّ الله تعالى على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ الجزائر من كل مكروه وشرّ.

{}