الأكثر مشاهدة

02 17:25 2021 أوت

أوقفت فرقة الشرطة العدلية بنابل، اليوم الاثنين، عضو مجلس نواب الشعب، فيصل التبيني، بمحل سكناه بالجهة، وذلك تنفيذا لبطاقة جلب صادرة عن قاضي التحقيق الأول بالمحكمة الابتدائية بجندوبة، تتعلق بشكاية كان قد تقدم بها وكيل الجمهورية الأسبق في 10 أكتوبر 2019 أحيل بموجبها التبيني بتهمة "ترويج أخبار زائفة والإساءة للغير عبر الشبكات العمومية للاتصال والدعوة إلى العصيان المدني"، وفق ما أكده إسكندر الزغلامي الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بجندوبة .

على المباشر

Musique
Musique
تنشيط عزيزة بيار
افكار

رأي: لا تلد تونس كل يوم مفكّرا من حجم هشام جعيط

:تحديث 01 20:07 2021 جوان
60b685559c6d960b685559c6db.jpg
نحن جيل تربى على كتابات مفكرين مثل محمد عابد الجابري وعبد الله العروي والطيب تيزيني وادوارد سعيد وحسن حنفي وهشام جعيط وغيرهم.. ومنذ المرحلة الثانوية من التعليم كنا "نتقوى على أبداننا وأذهاننا" فنشتري كتبهم ونقرأ ما تيسر منها لننطلق في مناقشات لا تنتهي، منها ما نعيه جيدا، ومنها ما هو أقوى من أذهاننا حينها دون شكّ، لكن مع تقدّمنا في السنّ أصبحنا نميّز بين المفكر الحق والحرّ، وبين من يكتفي ب"رسكلة" بحوث طلبته ليكون نجم المنابر الإعلامية ويلقب بالمفكر دون أن ينتج فكرة واحدة

كان جعيط من طينة مغايرة لهؤلاء المختصين دون اختصاص، والمفكرين دون فكر، البارعين في ربط العلاقات مع الهيئات الدولية لتنظيم الندوات حسب الطلب، وتوفير ما يتيسّر من الأموال على حساب الفكر والعمق.

وقد كان جعيط متميزا منذ بداياته، فكتابه أوروبا والإسلام الذي كتبه وهو في أوج شبابه مثّل لفترة طويلة مرجعا في العلاقة بين الغرب والعالم الإسلامي، كذلك كان كتاب الفتنة الذي نجح فيه في تفكيك حدث كان المنعرج الأكبر في التاريخ الإسلامي الأول، ونجاحه تجسّد في أنه قرأ حدثا خطيرا في التاريخ الإسلامي قراءة بعيدة عن التموقع بين الفريقين المتصارعين، وعن الأيديولوجيا معا. فالعقلانية والمنهجية التاريخية تنفعان في مثل هذه القراءات بعيدا عن سرديات الحنين إلى الماضي التي تتموقع ضمن روايات بعينها ولا تريد الخروج عنها كما هو الأمر في كتب التاريخ التقليدية التي تقوم على الرواية الذاتية لا غير.

ونجح جعيط وهو المختص في التاريخ بالأساس أن يجعل من التاريخ مادة فكرية تُقرأ بسلاسة، لا مادة إخبارية مملّة لا تستطيع أن تخرج عن "العنعنة" وكتب الروايات الأولى، إما خوفا من الخروج "عن الملة" وإما قصورا في توظيف مناهج العلوم الإنسانية في قراءة التاريخ

. تميّزُ جعيط جلب له الانتباه مبكّرا فدرَّس في الأكاديمية الفرنسية collège de Fance الذي لا يدرِّس فيه إلا المفكرون فعلا والمتميزون بما جعله "فلتة" تونسية مبكرة حينها.

كان بورقيبة يستمع في أحد أيام ستينيات القرن الماضي إلى الإذاعة الوطنية عندما لفتت انتباهه مداخلة في إحدى الندوات، سأل عن صاحبها فاعلموه أنه الجامعي الشاب هشام جعيط، سألهم عن قرابته بالشيخ عبد العزيز جعيط الذي كان أحد المساهمين في مضامين مجلة الأحوال الشخصية فتبين انه ابن أخيه.

أعجب بورقيبة بمداخلة جعيط فدعاه إلى حوار بالقصر الرئاسي على مائدة الغداء فكان نقاشا في العمق في التاريخ والفكر، وكانت المرة الأولى التي يلتقي فيها الرجلان، كان بورقيبة يريد أن "يوزر" من يستنجبه كما فعل مع عدد من الجامعيين الذين جلبوا انتباهه لكنه أدرك مع هشام جعيط أن الرجل "راهب فكر" ولا تنفعه المناصب السياسية وهو القرار الذي التزم به جعيط مع ذاته لأنه يرى نفسه مؤرّخا أو مفكّرا في التاريخ وليس مسؤولا سياسيا حتى وإن كان وزيرا. لذلك عاش مفكرا فوق السياسة، وعاش منسيّا في أيامه الأخيرة لأنّ "صنّاع الفكر والمعنى" في السنوات الأخيرة أصبحوا "كرونيكارات" جماعة الميل مع الرياح حيث تميل أو من "الكرونيكوزات" اللاتي يفتين دون معرفة أو عمق معرفي في الحج والعمرة، وصراع علي ومعاوية، وسيف سيدنا علي وراس الغول.

أرجو من السياسيين ألاّ يذكروا الآن هشام جعيط بعد وفاته ويزايدون في جنازته من يذرف الدمع أكثر. لأن دموعهم لن تزيده قيمة، فقيمته معلومة وباقية بما تركه من أثر فكري لا يُمحى.

(القصة حول علاقة جعيط ببورقيبة رواها لي هشام جعيط نفسه في شهر أفريل من سنة الفين أيام قليلة بعد وفاة الزعيم بورقيبة، حين كنت بصدد محاورته ببيته حول علاقة بورقيبة بالإسلام).

تغمده الله بواسع رحمته ورزقه فسيح جناته

ويذكر أن المفكر والمؤرخ التونسي هشام جعيط توفي اليوم الثلاثاء 1 جوان 2021، عن عمر يناهز 86 سنة.

كاتب المقال La rédaction

كلمات مفتاح

آخر الأخبار

منذ ساعتين

أنهى السباح التونسي أسامة الملولي سباق 10 كلم سباحة حرة في أولمبياد طوكيو في المركز 20 من أصل 26 مشاركا

منذ ساعات 3

تلقى اليوم الأربعاء 7015 شخصا التلقيح ضد فيروس كورونا في ولاية صفاقس من ضمن 9454 مدعوا ، وفق الإدارة الجهوية للصحة .

منذ ساعات 3

قال القيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام إنه "في حال تعذر الوصول إلى تفاهمات سياسية تنهي الانقلاب الذي قام به الرئيس قيس سعيّد، وتعيد الأمور إلى نصابها الطبيعي، فلا خيار أمامنا غير الذهاب إلى انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة؛ لتأسيس شرعية انتخابية جديدة".

{}